موقع الفرقلس
يمكنك مشاهدة جميع أقسام موقع الفرقلس ((كزائر))

لكن لا يمكنك المشاركة بالمواضيع إلا بعد التسجيل

اذا كنت تملك عضوية في موقع الفرقلس اختر ((دخول))

اذا كنت ترغب بأن تصبح عضو في موقع الفرقلس اختر ((تسجيل))

موقع الفرقلس

موقع الفرقلس الرسمي على شبكة الانترنت : WWW.FRKLS.COM
 
الرئيسيةموقع الفرقلسمكتبة الصوربحـثبريد موقع الفرقلسدليل هاتف الفرقلسلوحة المفاتيح العربيةخدمة الترجمةخريطة الفرقلسالقرآن الكريمالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar mohamad

avatar

أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 11193
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   9/7/2007, 22:41


-
تقع قرية الفرقلس على بعد 40 كم شرقي مدينة حمص السورية ، على طريق تدمر ، أي أنها تقع على تخوم البادية السورية .أرضها سهلية تميل تدريجياً نحو الشمال خاصة تجاه الوادي . ترتفع ما بين 650-677 متراً عن سطح البحر وذلك على امتدادها الذي يبلغ 2كم .
-
تتجمع مساكن البلدة إلى الشمال من طريق حمص - تدمر ، والطريق المتجه إلى مناجم الفوسفات . وكان التجمع السكاني الأول يبعد حوالي 1 كم عن الطريق المعبد ، ثم أخذ السكن المبعثر يتجه نحوه ، إذ أقيمت بجانبه محطتين للوقود ومركز للبريد وإدارة الناحية والإرشاد الزراعي ومستودعات الحبوب ، كما أقيم المركز الصحي على الطريق الواصلة بين البلدة القديمة والطريق . وأنشئ في أقصى شمال القرية خزان لمياه الشرب ومحطة للضخ والمقابر .
-
تتركز وسط البلدة وعلى طرفها الشرقي عدة كنائس ومساجد . تخترقها طرق شبه منتظمة تتركز على شوارعها الرئيسية المناطق التجارية والسكنية .
-
وهي بلدة قديمة واسمها مشتق من كلمتين ( بيت بروكليس ) الأولى : بيت كلمة سورية عريقة وهناك عشرات القرى التي يبدأ اسمها ببيت أما الثانية: بروكليس فالأغلب أنها لاسم شخصية رومانية كأن يكون قائد عسكري أو ما شابهه .
لكن الخوري برصوم أيوب في كتابه ( الأصول السريانية ) أعاد اسمها إلى الكلمتين السريانيتين
:Firo و Mqalso أي الثمر الممدوح وهو رأي لا يستهان به .



- ولقد عرفنا من كبار السن أن أراضيها كانت مزروعة قديماً بالكروم وأشجار الزيتون ، كما يخبرنا التاريخ أن أراضي القرى المحيطة بالفرقلس كانت ( خضراء شعراء) أي أن أشجارها كثيفة . وحولها أكثر من 20 رحى حجرية ضخمة لعصر العنب والزيتون .
وإلى يومنا هذا ما تزال توجد بعض من هذه المعاصر الضخمة في منطقة الفرقلس وجوارها (انظر الصورة إلى اليسار )، ولكن للأسف زالت هذه الكروم و لم يبق في الفرقلس حالياً أي زراعة شجرية تذكر . وتقتصر الزراعة على بعض الأراضي الصالحة لزراعة القمح والشعير


إن من الأسباب التي قضت على أشجار هذه المنطقة هو عدم الاستقرار قديماً فقد جرت على أرض الفرقلس معركة طاحنة بين الأمبراطور الروماني أورليان قائد الجيش الروماني وبين جيش الملكة زنوبيا ملكة تدمر سنة271م
.إذ التقى الجيشان العظيمان في تلك البقعة بعد تراجع الجيش التدمري من حمص باتجاه تدمر فملأ الجيش الروماني سهول تلك البلاد وتلالها ووديانها فخربها ودمرها تدميراً فتشتت سكانها وغدت قاعاً صفصفاً .
-
وفي العام 950 م جرت معركة دامية بين سيف الدولة الحمداني وقبائل العرب الثائرة التي كانت قد أسرت الأمير أبو وائل الحمداني على عهد سيف الدولة ، فهزمهم أولاً في السلمية ثم تتبعهم إلى الغنثر و الحدث ( و هذه كانت قرى سريانية وهي خالية حالياً من المسيحيين ) ثم وصل إلى الفرقلس وتدمر حتى الجباة و هكذا دمر البلاد ومروجها ، وردم آبارها واقتلع أشجارها وخرب القرى والمزارع خراباً وتركها سهلاً يباباً .
-
وعلى أثر تلك النكبات والحروب تفرق شمل سكان تلك القرى ولاذ أهلها بأقرب القرى مثل صدد والقريتين وحمص واندمجوا مع أهلها .
الفرقلس الحديثة :
نستطيع أن نقسم أهل الفرقلس حتى أواخر ثمانينات القرن العشرين إلى ثلاث فئات متساوية :
1-
ثلث أتى من القريتين وهم مسلمون .
2- الثلث الثاني أتوا من مهين وهم مسلمون أيضاً .
3-
الثلث الثالث أتى من صدد و الفحيلة وزيدل والقريتين وهم مسيحيون : و الأخيرين وفدوا إلى الفرقلس في أوائل القرن التاسع عشر . وعاشوا مع سكانها بتفاهم وساد الفرقلس جو من التعايش الديني الأخوي فكم من مرة زار مخاتيرها المسلمون البطاركة السريان وخصوصاً البطريرك أفرام الأول برصوم ( 1932 - 1957 ) لما نقل مقر البطريركية إلى حمص وكم من مرة نزل البطريرك أفرام ضيفاً على مختار الفرقلس المسلم .وكبار السن في الفرقلس يشهدون على تلك المواقف ويتذكرونها بكل فخر .
وفي الثمانينات بدأ المسيحيون بالنزوح عن الفرقلس بحثاً عن عيش أفضل نظراً لطبيعة الفرقلس الصحراوية فسكنوا زيدل وفيروزة بشكل أساسي إضافة للمدن السورية الكبرى ومن هذه العائلات نذكر :
آل النعّوم - السطاح -السمعان - حبّابة - حنـّون - السلامي - وغيرها .
واليوم لم يبقى في الفرقلس سوى عائلة مسيحية واحدة .
كنائس الفرقلس
1- كنيسة مارجرجس للسريان الأرثوذكس :
بدء العمل ببنائها سنة 1960 حيث بنيت من اللبن (تراب + قش+ ماء ) ذو الحجم الكبير فأنجزوها في ثلاث سنين حيث دشنها المطران ملاطيوس برنابا عام 1963 م بحفلة رائعة حضرها كهنة الأبرشية ووجها ومشايخ المنطقة .
أشهر من خدم هذه الكنيسة الراهب اسحق توكمجي الذي كان يجله المسيحيون والمسلمون معاً ولشدة ما كان محبوباً بين أهلها دفن بعد موته في الكنيسة وقبره مصان فيها ويتشفع به أهل المنطقة على اختلاف مللهم .
كما خدم فيها القس بهنام بن الياس عبد اللطيف الصددي في ستينات القرن العشرين .
وبعد نزوح المسيحيين قرر المطران برنابا المذكور منح الكنيسة إلى الأوقاف الإسلامية دليل التعايش وروح المحبة الأخوية بين المسيحيين والمسلمين لكن المسلمين لم يحركوا ساكناً بها حتى اليوم احتراماً للراهب المدفون فيها ، فضلاً على أن بناء الكنيسة على وشك الانهيار .
2- كنيسة السيدة العذراء للسريان الكاثوليك :
وهي صغيرة وبنائها إسمنتي وواقعة في فناء أحد البيوت ومع أن البيت خلا من أصحابه إلا أن الكنيسة ما تزال بيد الطائفة هي والبيت .
وممن خدموا هذه الكنيسة القس إبراهيم بن جرجس لطيّف ( سمعان ) الذي رسمه المطران يوسف جرجي عام 1925 لكنيسة الفرقلس .
ويوجد بالفرقلس عدة جوامع واحد قديم والبقية عمارتها أحدث .
المصدر موقع زيدل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر الجارح

avatar

العمر : 31
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 11250
السٌّمعَة 1

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   9/8/2007, 05:26

مشكور ما قصرت بس يا ريت يكون الكلام منك مو منقول من موقع تاني بيكون احسن

مشكور الف شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن البــلد Ebn Elbalad

avatar

العمر : 36
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
50 / 10050 / 100

التوقيع : سيف الصبر ذبحتني يا سيف الصبر غربة وغدر آه من الغدر يا غربتي .. طالت معاك رحلتي في دنيتي .. صرتي مساري وسكتي ...
نقاط : 11245
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   9/8/2007, 06:12

مشكور خيوااا على المعلومات يمكن نقل يكون المعلومات ادق مشكور مرا ثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوهارون

avatar

العمر : 34
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
10 / 10010 / 100

التوقيع : استعن بالله و لا تعجز
نقاط : 11947
السٌّمعَة 13

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   9/8/2007, 12:24

جزاك الله خير
الموضوع جميل
و نرجو نقاش النقاط الموجودة به
هل هناط اخطاء او اشياء لم تذكر او همشت قصداً من قبل الكاتب الاصلي ....
تابع اخ عمر محمد
مشكور مرة ثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن البــلد Ebn Elbalad

avatar

العمر : 36
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
50 / 10050 / 100

التوقيع : سيف الصبر ذبحتني يا سيف الصبر غربة وغدر آه من الغدر يا غربتي .. طالت معاك رحلتي في دنيتي .. صرتي مساري وسكتي ...
نقاط : 11245
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   9/8/2007, 23:39

انا مع الاخ ابو هارون تابع اخ عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس

avatar

العمر : 42
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 10723
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   2/11/2008, 14:29

اقتباس :
وإلى يومنا هذا ما تزال توجد بعض من هذه المعاصر الضخمة في منطقة الفرقلس
وين هي ؟؟؟؟؟؟
اي واحد شاف معاصر للعنب ب الفرقلس
اظن ان الكلام الموجود ب الموقع مو دقيق ومن شان هيك اذا ممكن التعديل على الموضوع ولكم الشكر الجزيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو قاسم



العمر : 66
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
25 / 10025 / 100

نقاط : 11387
السٌّمعَة 3

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   2/11/2008, 23:43

فارس كتب:
اقتباس :
وإلى يومنا هذا ما تزال توجد بعض من هذه المعاصر الضخمة في منطقة الفرقلس
وين هي ؟؟؟؟؟؟
اي واحد شاف معاصر للعنب ب الفرقلس
اظن ان الكلام الموجود ب الموقع مو دقيق ومن شان هيك اذا ممكن التعديل على الموضوع ولكم الشكر الجزيل

لكن الخوري برصوم أيوب في كتابه ( الأصول السريانية ) أعاد اسمها إلى الكلمتين السريانيتيأي الثمر الممدوح وهو رأي لا يستهان به[
ولقد عرفنا من كبار السن أن أراضيها كانت مزروعة قديماً بالكروم وأشجار الزيتون ، كما يخبرنا التاريخ أن أراضي القرى المحيطة كانت ( خضراء شعراء) أي أن أشجارها كثيفة . وحولها أكثر من 20 رحى حجرية ضخمة لعصر العنب والزيتون
وإلى يومنا هذا ما تزال توجد بعض من هذه المعاصر الضخمة في منطقة، ولكن للأسف زالت هذه الكروم و لم يبق في حالياً أي زراعة شجرية تذكر . وتقتصر الزراعة على بعض الأراضي الصالحة لزراعة القمح والشعير



كل الشكر للاخ فارس على المداخلة والطلب اين احجار معاصر الزيتون والعنب
ونفس السؤال خطر ببالي الا ان الجواب والله اعلم هو
ان الكتابه السابقة منقولة من احد المنتديات وعن كتاب الخوري برصوم واكيد ان الكتابه قديمة
وعندما يقول الكاتب والى يومنا هذا ماتزال بعض هذه المعاصر المقصود بها يوم كتابة الخوري برصوم لكتابه
ولنقربها للاذهان :عندما ما تذكر الغرافات بالفرقلس ويقال حدثنا كبار السن عنها لا يصح الشك بصحة قولهم لانها غير موجودة حاليا فقد كانت موجودة وتعمل الا انها ازيلت عندما انعدمت الحاجة اليها
اعيد شكري للاخ فارس وارجو منه ان كان لديه اي معلومات اضافية ان يتفضل مشكورا باغناء الموقع بها لتعم الفائدة على الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس

avatar

العمر : 42
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 10723
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس   2/12/2008, 15:10

  • تحيات للأخ ابو قاسم
  • والله ما عندي اي معلومات وانا كتبت ما سبق لأن
  • في بعض الناس الي ما بتعرف الفرقلس ولا زاروها
ولما قرأو ما سبق ظنو انو موجود بي الفرقلس معاصر للعنب (صناعه العرق)
  1. واحنه والحمد لله مو موجود هذا الشي
  1. كل الشكر للأهتمام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

لمحة تاريخية قديمة عن الفرقلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الفرقلس :: ۞ موسوعة الفرقلس ۞ :: معلومات عامة عن بلدة الفرقلس-