موقع الفرقلس
يمكنك مشاهدة جميع أقسام موقع الفرقلس ((كزائر))

لكن لا يمكنك المشاركة بالمواضيع إلا بعد التسجيل

اذا كنت تملك عضوية في موقع الفرقلس اختر ((دخول))

اذا كنت ترغب بأن تصبح عضو في موقع الفرقلس اختر ((تسجيل))

موقع الفرقلس

موقع الفرقلس الرسمي على شبكة الانترنت : WWW.FRKLS.COM
 
الرئيسيةموقع الفرقلسمكتبة الصوربحـثبريد موقع الفرقلسدليل هاتف الفرقلسلوحة المفاتيح العربيةخدمة الترجمةخريطة الفرقلسالقرآن الكريمالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 يهودي يشتري النار (جهنم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي



أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
نقاط : 11733
السٌّمعَة 7

مُساهمةموضوع: يهودي يشتري النار (جهنم)   10/28/2008, 00:58

يحكى انه في زمن مضى كان الـباباوات بالكنيسة يبيعون للناس أراضي في ألجنه وكانت أسعارها غالية جداً،ورغم غلائها إلا أن الناس مقبلون عليها بشكل كبير جدا،فـكان الشخص اذا اشترى أرضاً فيالجنة يضمن عدم دخوله النار مهما فعل من معاصي فيالدنيا،وطبعا كان يأخذ صكاًمكتوب فيه أسمه وانه يملك أرضاً في الجنة،كان ربح الكنيسة من هذه المبيعات عالياً جداً جداً
بسمة تعجب تعجب
وفي احد الأيام

جاء أحد اليهود للبابا
وقال له:

أريد شراء النار كاملة '
مكر نعاس مكر
فتعجب البابا من أمر هذا اليهودي
استغراب تفكير
وأجتمع مسؤولوا الكنيسة كاملة وقرروا بينهمالقرار التالي:

أراضي النار أراضٍ كاسدة وخاسرة، ولن يأتينا غبي أخر غير هذا الغبي لييشتريها منا، إذا سنبيعها له باي بثمن ونتخلص منها!!!

وقرر الـبابا أن يبيع النار وأشترى اليهودي النار كاملةً من الكنيسة واخذعليها صكاً مكتوب فيهأنه أشترى النار كاملة!!!
زقفة زقفة
وبعدها خرج اليهودي للناس جميعاً وقال لهم أنه أشترى النار كاملةً واطلعهم علىالعقد المكتوب فيه ذلكوقال لهم:

انا اشتريت النار كاملة فهي ملكي وقد أغلقتها ولن ادخل فيها أحد بعد اليوم ،فـما حاجتكم لـشراء أراضي في الجنة ؟'

وعندها اقلع الناس عن شراء ارض الجنة
بوسة ولي تصفيق
وبدأت اسواق بورصة الجنة تهوي

و بدأت الكنيسة تخسر سوق الجنة وتخسر أموال تلك التجارة
لالالا شكل3 لالالا
وبعدها عادت الكنيسة واشترت النار من هذا اليهودي ولكن بـأضعاف أضعاف أضعافسعرها الأصلي

استغراب استغراب استغراب

فما رايكم


القصة منقولة بتصرف


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسم

avatar

العمر : 33
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : do the do be4 the do will do u
نقاط : 11294
السٌّمعَة 2

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   10/28/2008, 14:31

والله انا يلي بعرفو انو هاد الشخص مو يهودي هو مارتن لوثر يلي اسس الكنيسة البروتستانتية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الحارة



أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : الفركلس : ام الرجال
نقاط : 11788
السٌّمعَة 13

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   11/1/2008, 23:22

والله حلوة هالشروة

والله هالشروة شروة واحد خبيث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوهارون

avatar

العمر : 34
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
10 / 10010 / 100

التوقيع : استعن بالله و لا تعجز
نقاط : 11944
السٌّمعَة 13

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   11/3/2008, 00:15

الحمد لله ديننا بيبيع قطع من الجنة ببلاش

بس سبح رب العالمين


قال ص:

الكود:
من قال سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم  غرست له نخلة في  الجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور القمر



العمر : 36
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 11304
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   11/4/2008, 18:29

الف مليون مبروكة عليه

الله لايقيموا منها

ان شاء الله بتضل من نصيبو هوي وربعو

والله ينجينا منها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسم

avatar

العمر : 33
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : do the do be4 the do will do u
نقاط : 11294
السٌّمعَة 2

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   11/4/2008, 18:33

مارتن لوثر: من صكوك الغفران إلى صلح وستفاليا


: مارتين لوثر أعلن الحرب على صكوك الغُفران والتوسل بالقديسين



لم يكن في حُسبان لوثر أن تتحول معارضته لصكوك الغُفران إلى حرب عارمة على البابوية، ومنها إلى تأسيس العلمنة السياسية في أوروبا كلها. أي كان موقف الكنيسة منه يبقى لوثر الرجل الذي أدخل العلمنة السياسية الى أوروبا.







في القرن السادس عشر، رفع مارتن لوثر – مؤسس حركة الإصلاح البروتستانتي - شُعلة الإصلاح الديني، ساعياً إلى تطهير المسيحية من العقائد غير الأصيلة. كان أكثر ما يؤرق مارتن لوثر، إيمان المسيحيين بفكرة صكوك الغُفران. إلا أنه لم يكن في حُسبانه أن يتحول هذا الأرق إلى ثورة إصلاحية كبيرة، لا تعم ألمانيا وحدها، بل القارة الاوروبية بأكملها. ولم يكن يدور في خلده، أن تُسفر مسيرته تلك عن صلح "وستفاليا" الشهير في عام 1648؛ ذلك الصلح الذي وضع حجر الاساس لعلمنة الغرب.



الحرب ضد صكوك الغُفران



آمن لوثر بخلو الإنجيل من صكوك الغُفرانكان مارتن لوثر مُحباً للرهبنة منذ نعومة أظافره، الأمر الذي دفعه إلى العكوف على الدراسات اللاهوتية الأكاديمية، حتى صار أستاذاً لدراسات الكتاب المُقدس (الإنجيل) بجامعة فتنبيرغ في عام 1512. لم يكن وصول لوثر إلى هذا المنصب مسألةً سهلةً على والده الفلاح الذي طالما حلم بابنه القاضي؛ ذلك الحلم الذي تحطم أمام إصرار لوثر على مواصلة مسلكه في حقل الدين، وليس القانون.



لطالما كان يُزعجه شعور الغرق في الخطيئة – كما يشير الدكتور عبد الله أبو عِزة في كتابه "حوار الإسلام والغرب" – مما أوصله في النهاية، بعد تفكير عميق، إلى اعتناق عقيدة التبرئة بالإيمان التي تقول: إن رضا الرب يأتي عن طريق الإيمان وحده، وليس عن طريق العمل الصالح. ومن هنا كان رفضه للسلطة البابوية والمجالس الكنسية التي كانت تبيع صكوك الغُفران للمسيحيين باعتبارها الوسيلة الوحيدة لمسح الخطيئة. ومن ثم كان قوله: "إن العفو الذي يصدره البابا لا يمكن أن يزيل أقل خطيئة" (أبو عِزة، 105).



تحول سلوكه الرافض لتلك الصكوك إلى فعل حركي، تبلور في 31 أكتوبر 1517، حينما قام بإعداد قائمة بالاعتراضات على عملية بيع صكوك الغُفران، ضمت حوالي 95 اعتراضاً. ولم يكتف لوثر بذلك، بل قام بعدها بتعليق القائمة على باب كنيسة الحصن الذي كان يُستخدم دوماً لمثل تلك الأغراض.



وكما يقول أبو عِزة، فقد مثلت تلك القائمة الشرارة التي أدت إلى انفجار حركة الإصلاح الديني الذي شهده الغرب على امتداد قرنٍ بأكمله. والعجيب في الأمر، أن لوثر لم يكن لديه مشروع عام للإصلاح الديني، بل كان يريد فقط إصلاح الخلل الكامن في صكوك الغُفران، وما شابهه من عقائد غير أصيلة مثل التوسل بالقديسين وتقديس مُخلفاتهم الأثرية، بل كان يبتغي ذلك في سبيل الدفاع عن سمعة البابوية.



الإصلاح البروتستنتي



بعد طرده من الكنيسة الكاثوليكية، أعلن لوثر حربه على البابوية كلها الموقف العنيف لبابا الفاتيكان – ليو العاشر آنذاك – قلب قضية لوثر رأساً على عقب. فمن مُدافع عن سُمعة البابا، أضحى لوثر من أشد المُهاجمين للكرسي المقدس. لم يكن موقف البابا سهلاً أو بسيطاً، فهو لم يكتف فقط بطرد لوثر من الكنيسة الكاثوليكية، باعتباره ناقضاً لفكرة صكوك الغُفران، بل وصفه بالانحراف والهرطقة Heretic؛ وهو وصف كان يتبعه عقاب وحيد في ذلك الوقت: إنه عقاب الحرق وسط الناس أجمعين.



لم يكن بوسع لوثر ساعتها إلا الهرب وطلب الحماية من أمير سكسونيا، فريديريك ذه وايز، الذي أظهر استعداده لاحتضانه ومساعدته. وبدأ لوثر – منذ هذه اللحظة – توسيع نطاق معركته من محاربة صكوك الغُفران إلى محاربة البابوية، بمعنى أدق إلى محاربة سلطة البابا سواءً على الكتاب المقدس أو على الحكام المدنيين، كما أوضح أبو عِزة.



لقد نادى لوثر، من خلال حركته الموسعة، إلى المساواة بين طبقة رجال اللاهوت المسيحي (الإكليروس) وبين المسيحيين العاديين، كما دعا إلى حق الفرد في تفسير الإنجيل، الأمر الذي شجع الفلاحين الألمان على قراءة الإنجيل الذي كشف لهم حقيقة وضعهم، وهي: أنه لا مبرر للضنك الذي يكابدونه منذ عشرات السنين. وبدأت ثورات الفلاحين في الاكتساح، حاملةً معها أقصى أنواع التطرف والانتقام، فكان لذلك مردود سلبي واضح على الحركة البروتستانتية. فقد حرق الفلاحون مئات القرى والأديرة، معتبرين ثورتهم "انتفاضةً باسم الإنجيل"، كما أورد أبو عِزة في كتابه. ولم يكن أمام لوثر إلا الخروج من مخبأه – مُضحياً بحياته – لكي يوقف تطرف أتباعه.



الوصول إلى صلح ويستفاليا



الفصل بين الدولة والكنيسة تم رسمياً في عام 1648لم تشتعل الحروب فقط بين البابا والبروتستانت، بل اشتعلت أيضاً بين البروتستانت أنفسهم. وأكبر دليل على ذلك، اندلاع "حرب الثلاثين عاما" (1618-1648 ) التي مثلت عراكاً شرساً بين اللوثريين والكلفانيين (جماعة نشأت من رحم الحركة اللوثرية وانشقت عنها فيما بعد). ولم تضع الحرب أوزارها إلا بعد انعقاد مؤتمر كبير، سُمي بصلح ويستفاليا (نسبة الى منطقة وستفاليا الواقعة في غرب المانيا)، حيث شارك فيه 121 مندوباً من ممثلي الحكومات في العالم الأوروبي.



اتفق هؤلاء المندوبون على وضع نهاية للحروب الدينية في ألمانيا وإدخال الطوائف الدينية الثلاث – الكاثوليكية واللوثرية والكلفانية – تحت مظلة التسامح الديني. إلا أن الأهم من ذلك، كما أشار أبو عِزة، كان اشتمال ذلك المؤتمر على تجريد السلطة البابوية من حق التدخل في الشئون التي تخص الكيانات السياسية في أوروبا، ومن ثم تأسيس العلمنة السياسية في عالم الغرب.



موجز القول، لقد أسفرت التجربة القاسية مع السلطة البابوية عن مثل هذا الانقلاب الفكري المسيحي الذي جعل الإيمان وحده - دون العمل - كافياً لإرضاء الرب، والذي سحب الدين من الحياة سحباً أبدياً ومُطلقاً. لقد انتهت التجربة – ليس فقط بمعاقبة السلطة الدينية – بل بمعاقبة الدين ذاته. بمعنى آخر، لم يتم التفريق بين الدين كعقيدة وبين الممارسين الذين أساءوا استخدام هذا الدين، بل تم تحميل الدين ذنوب مُستخدميه...فكان الدين هو الضحية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي



أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
نقاط : 11733
السٌّمعَة 7

مُساهمةموضوع: رد: يهودي يشتري النار (جهنم)   11/6/2008, 21:16

شكرا اخ باسم على الايضاحات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

يهودي يشتري النار (جهنم)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الفرقلس :: ۞ ديوانية الفرقلس ۞ :: منوعات موقع الفرقلس-