موقع الفرقلس
يمكنك مشاهدة جميع أقسام موقع الفرقلس ((كزائر))

لكن لا يمكنك المشاركة بالمواضيع إلا بعد التسجيل

اذا كنت تملك عضوية في موقع الفرقلس اختر ((دخول))

اذا كنت ترغب بأن تصبح عضو في موقع الفرقلس اختر ((تسجيل))

موقع الفرقلس

موقع الفرقلس الرسمي على شبكة الانترنت : WWW.FRKLS.COM
 
الرئيسيةموقع الفرقلسمكتبة الصوربحـثبريد موقع الفرقلسدليل هاتف الفرقلسلوحة المفاتيح العربيةخدمة الترجمةخريطة الفرقلسالقرآن الكريمالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومحمد

avatar

العمر : 31
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
50 / 10050 / 100

التوقيع : أحب الله جل علاه ومن حبي له أخشاه
نقاط : 11536
السٌّمعَة 9

مُساهمةموضوع: وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم 1   10/24/2008, 05:14

وفي الحج أمثلة كثيرة على ذلك :
1- ففي" الصحيحين "عن عابس بن ربيعة رحمه اللَّه قال:"رأيت عمر يقبل الحجر ، ويقول : إني لأعلم أنك حجر لا تنفع ولا تضر ، ولولا أني رأيت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك"
ولمسلم : عن عبد اللَّه بن سرجس رضي اللَّه عنه قال: "رأيت الأصلع - يعني عمر بن الخطاب - يقبل الحجر ويقول :واللَّه إني لأُقبّلك، وإني أعلم أنك حجر ، وأنك لا تضر ولا تنفع ، ولولا أني رأيت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يقبّلك ما قبلتك "
قال ابن الجوزي رحمه الله: "وفي هذا الحديث من الفقه أن عمر نبّه على مخالفة الجاهلية فيما كانت عليه من تعظيم الأحجار ، وأخبر أني إنما فعلت ذلك للسنة ، لا لعادة الجاهلية ، وفيه بيان متابعة السنة ، وإن لم يوقف لها على علل ، على أنه قد ذكرت علتان في تقبيل الحج لمسه "
وقال النووي رحمه اللَّه :"وأما قول عمر رضي اللَّه عنه : لقد علمت أنك حجر،وإني لأعلم أنك حجر ، وإنك لا تضر ولا تنفع ، فأراد به بيان الحث على الإقتداء برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في تقبيله ، ونبه على أنه لولا الإقتداء به لما فعله ، وإنما قال : وإنك لا تضر ولا تنفع ، لئلا يغتر بعض قريبي العهد بالإسلام الذين كانوا ألفوا عبادة الأحجار ، وتعظيماً ورجاء نفعها، وخوف الضرر بالتقصير في تعظيمها ، وكان العهد قريباً بذلك، فخاف عمر رضي اللَّه عنه أن يراه بعضهم يقبله ، ويعتني به فيشتبه عليه"

وقال الطبري رحمه الله : "أراد عمر رضي اللَّه عنه أن يعلم الناس أن استلامه اتباع لفعل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، لا لأن الحجر ينفع ويضر بذاته ، كما كانت الجاهلية تعتقده في الأوثان "
قلت : ففي هذا الحديث دليل على شدة متابعة عمر رضي اللَّه عنه للنبي صلى الله عليه وسلم حيث قبل الحجر مع كونه لا يضر ولا ينفع ، لكن لكون النبي صلى الله عليه وسلم فعله فإننا نفعله .
وفيه دليل على أن الأصل في أفعاله صلى الله عليه وسلم أنها له ولأمته ، وأن الأصل التأسي به فيها ، ما لم يرد دليل يقتضي تخصيصه بها .
واعلم أن السنة هو استلام الحجر الأسود وتقبيله في الطواف إن تيسر ، فإن شق استلمه بيده وقبّل يده ، لما روى مسلم عن نافع قال : "رأيت ابن عمر يستلم الحجر بيده ،ثم قبّل يده ، وقال: ما تركته منذ رأيت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يفعله ""
وروى أيضاً عن أبي الطفيل رضي اللَّه عنه قال:رأيت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت ، ويستلم الركن بمحجن معه ، ويقبل المحجن""
فإن شق استلامه باليد أو بشيء ، أشار إليه ، لما روى البخاري عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال: " طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعير ، كلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده وكبَّر ""
فهذه ثلاث صفات وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم .
ثم اعلم أنه يشرع أن يقول عند ابتداء الطواف :"بسم اللَّه واللَّه أكبر".
لما روى عبد الرزاق والبيهقي وغيرهما بسند صحيح :"أن ابن عمر رضي اللَّه عنهما كان إذا استلم الركن قال:"بسم اللَّه واللَّه أكبر""

2 - في "الصحيحين " والترمذي وغيرهم ، عن أبي الطفيل قال:"كنت مع ابن عباس ، ومعاوية لا يمر بركن إلا استلمه ، فقال له ابن عباس : إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يستلم إلا الحجر الأسود والركن اليماني ، فقال معاوية : ليس شيء من البيت مهجوراً" . هذه رواية الترمذي .
وفي رواية مسلم : " أنه سمع ابن عباس يقول :لم أر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يستلم إلا الركنين اليمانيين" .
وفي رواية البخاري : عن أبي الشعثاء جابر بن زيد قال: "ومن يتّقي شيئاً من البيت ؟ وكان معاوية يستلم الأركان : فقال له ابن عباس : إنه لا يستلم هذان الركنان ، فقال : ليس شيء من البيت مهجورا ، وكان ابن الزبير يستلمهن كلُّهن ".
وفي "الصحيحين" عن ابن عمر رضي اللَّه عنهما قال :"لم أر النبي صلى الله عليه وسلم يستلم من البيت إلا الركنين اليمانيين ".
ففي هذين الحديثين دليل على شدة متابعة الصحابة لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لا سيما إنكار ابن عباس رضي اللَّه عنهما لمعاوية ، واحتجاجه صحابه بقوله :"ليس شيء من البيت مهجورا ".
قال الشافعي رحمه اللَّه ـ في الجواب عن هذه الحجة ـ :"بأنا لم ندع استلامهما هجراً للبيت، وكيف يهجره وهو يطوف به ؟ ولكنا نتبع السنة فعلا أو تركاً ، ولو كان ترك استلامهما هجراً لهما ، لكان ترك استلام ما بين الأركان هجراً لها ، ولا قائل به" ا.هـ"
والحكمة من عدم مشروعية استلام الركن الشمالي والغربي ، لأنهما ليسا على قواعد إبراهيم عليه الصلاة السلام . فقد ثبت في "الصحيحين " عن عبد اللَّه بن عمر رضي اللَّه عنهما قال :" ما أُرى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ترك استلام الركنين اللًذين يليان الحِجر ، إلا أن البيت لم يُتمم على قواعد إبراهيم ""
قال النووي رحمه اللَّه : "قال القاضي أبو الطيب : أجمعت أئمة الأمصار والفقهاء على أنهما لا يستلمان ، قال : وإنما كان فيه خلاف لبعض الصحابة والتابعين ، وانقرض الخلاف ، وأجمعوا على أنهما لا يستلمان "ا.هـ.
والاستلام للركن اليماني : هو إمرار اليد اليمنى عليه من غير تكبير، فإن شق استلامه لم يشر إليه ولم يكبر ، لعدم ورود ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم .
قال العلماء :" ويسن أن يستلم الحجر والركن اليماني كل مرة، لقول ابن عمر رضي اللَّه عنهما :"كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لا يدع أن يستلم الركن اليماني والحجر في كل طَوْفه ". قال نافع : وكان عبد اللَّه بن عمر يفعله " أخرجه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح"

3- وفي " صحيح مسلم "عن وبرة بن عبد الرحمن قال:" كنت جالساً عند ابن عمر ، فجاءه رجل فقال : أيصلح لي أن أطوف بالبيت قبل أن آتي الموقف ؟ فقال : نعم ، قال :فإن ابن عباس يقول : لا تطف بالبيت حتى تأتي الموقف ؟ فقال ابن عمر : فقد حجّ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت قبل أن يأتي الموقف ، فبِقول رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أحق أن تأخذ أو بقول ابن عباس إن كنت صادقاً".
فهذا الذي قاله ابن عمر رضي اللَّه عنهما فيه إثبات طواف القدوم للحاج إذا كان مفرداً أو قارناً ، وهو مشروع قبل الوقوف بعرفة ، وهو الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم .
قال شيخنا ابن عثيمين رحمه اللَّه : "وأما قول ابن عباس فيحمل على أنه أراد بذلك من قدم مكة متأخراً ، وقد دخل وقت الوقوف ، فحينئذ نقول :محافظة على الوقوف أولى من دخول مكة ، وطوافه وسعيه، لأن الوقت الآن وقت للوقوف "ا.هـ"

4- وأخرج البخاري عن سالم بن عبد اللَّه بن عمر رضي اللَّه عنهم قال : " كتب عبد الملك إلى الحجاج : أن لا تخالف ابن عمر في الحج ، فجاء ابن عمر ـ وأنا معه ـ يوم عرفه حين زالت الشمس ، فصاح عند سُرادق الحجاج ، فخرج وعليه ملحفة معصفرة ، فقال : مالك يا أبا عبد الرحمن ؟ قال :الرواح إن كنت تريد السنة ، قال: هذه الساعة ؟ قال نعم ، قال:فأنظرني حتى أُفيض على رأسي ، فنزل حتى خرج الحجاج ، فسار بيني وبين أبي ، فقلت :إن كنت تريد السنة فاقصر الخطبة ، وعجِّل الوقوف ، فجعل ينظر إلى عبد اللَّه ، فلما رأى عبد اللَّه ذلك ، قال: صدق".
وفي رواية :"أن الحجاج عام نزل بابن الزبير ، سأل عبد اللَّه كيف تصنع في الموقف يوم عرفة ؟ فقال سالم : إن كنت تريد السنة ، فهجِّر بالصلاة يوم عرفة ، فقال عبداللَّه : صدق ، إنهم كانوا يجمعون بين الظهر والعصر في السنة ، فقلت لسالم : أفعل ذلك رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ؟ فقال سالم : وهل يتبعون بذلك إلا سنته".
ففي هذا الحديث دليل على شدة متابعة الصحابة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث أخبر سالم الحجاج بما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله في عرفة ، فقال له: " إن كنت تريد السنة فاقصر الخطبة ، وعجَّل الوقوف "وتصديق ابن عمر له.
وفي الحديث دليل على احترام العلماء للأمراء ،وعدم مخالفتهم ،وكذا رجوع الأمراء للعلماء وسؤالهم .
الوقفة الثانية: استحباب الغسل عند الإحرام :
لقوله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت عميس لما ولدت :"اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي ".
وفي "صحيح مسلم " عن عائشة رضي اللَّه عنها قالت : نَفِست أسماء بنت عميس بمحمد بن أبي بكر بالشجرة ، فأمر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أبا بكر يأمرها أن تغتسل وتُهلّ ".
وفيه أيضاً عن جابر رضي اللَّه عنه قال : أقبلنا مهلين مع رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بحج مفرد، وأقبلت عائشة رضي اللَّه عنها بعمرة ، حتى إذا كنا بسرف عَركت، وفيه:فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن هذا أمر كتبه اللَّه على بنات آدم، فاغتسلي ثم أهلي بالحج""
وقد روى الترمذي عن خارجة بن زيد ، عن أبيه ، "أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم تجرَّد لإهلاله واغتسل " .
قال الترمذي :" هذا حديث حسن غريب " .
قلت : الحديث إسناده ضعيف ، وله شواهد متعددة بها يتقوى"
وعن ابن عمر رضي اللَّه عنهما قال :"من السنة أن يغتسل إذا أراد أن يحرم ، وإذا أراد أن يدخل مكة " رواه الدارقطني والبيهقي والحاكم .
ففي هذه الأحاديث : دليل على استحباب الغسل عند الإحرام للرجل والمرأة سواءً كانت طاهراً ، أو حائضاً أو نفساء .
قال الإمام أحمد :"ويغتسل الرجل والمرأة إذا أرادا أن يهلا ، ويغتسلان إذا أرادا أن يدخلا الحرم ، فإن لم يفعلا فلا بأس ".
وقال في رواية أخرى :"والحائض إذا بلغت الميقات ، فتغتسل وتصنع ما يصنع الحاج غير أنها لا تطوف بالبيت ، ولا بالصفا والمروة ، ولا تدخل المسجد أعجب إليَّ.." "
والمراد بالاغتسال كما يغتسل للجنابة ، فيتوضأ وضوءه للصلاة ، ثم يغسل رأسه حتى يرويه بالماء، ثم يفيض الماء على سائر بدنه ، وهذه صفة الغسل الكامل ، وهي أفضل .
قال النووي رحمه اللَّه :" اتفق العلماء على أنه يستحب الغسل عند إرادة الإحرام بحج أو عمرة أو بهما، سواء كان إحرامه من الميقات الشرعي ، أو غيره، ولا يجب هذا الغسل ، وإنما هو سنه متأكدة يكره تركها ، نص عليه الشافعي في الأم ، واتفق عليه الأصحاب " .
ثم ذكر استحباب الاغتسال للحائض والنفساء ، قال :"ويغتسلان بنية غسل الإحرام ، كما ينوي غيرهما ""
وقد جعل ابن حزم رحمه اللَّه الغسل عند الإحرام للنفساء فرضاً واجباً ، لأمر النبي صلى الله عليه وسلم أسماء بنت عميس به "
قلت : الجمهور على استحبابه ، وهو الصواب .
فإن لم يجد الماء ،فقد استحب بعض أهل العلم أن يتيمم ،لأنه غسل مشروع فناب التيمم عنه كالواجب ، قاله القاضي أبو يعلى.
والصحيح أنه لا يستحب ، قال ابن قدامه : " لأنه غسل مسنون فلم يستحب التيمم عند عدمه ، كغسل الجمعة ، وما ذكره ـ يعني القاضي ـ منتقض بغسل الجمعة ونحوه من الأغسال المسنونة ، والفرق بين الواجب والمسنون أن الواجب يراد لإباحة الصلاة ، والتيمم يقوم مقامه في ذلك ، والمسنون يراد للتنظيف وقطع الرائحة ، والتيمم لا يحصِّل هذا ، بل يزيد شعثاً وتغييراً "
قال العلماء : " ويسن للمحرم تنظفٌ بأخذ شعر وظفر وقطع رائحة كريهة، لئلا يحتاج إليه في إحرامه فلا يتمكن منه ، وتطيب في بدنه بمسك أو بخور .."
قلت : أما التنظُّف بأخذ الشعر والظفر ، فلم يرد فيه دليل خاص عن النبي صلى الله عليه وسلم ، اللَّهم إلا أن يقال إن ذلك داخل في جملة اغتساله .
ثم يقال :إذا لم يكن محتاجاً لأخذ شعر وظفر ، فلا يسن له حينئذٍ أخذ شيء منها ،أما إذا كان محتاجاً فلا بأس .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه اللَّه : " وإن احتاج إلي التنظيف ، كتقليم الأظفار ، ونتف الإبط، وحلق العانة ، ونحو ذلك، فعل ذلك ، وهذا ليس من خصائص الإحرام ، وكذلك لم يكن له ذكر فيما نقله الصحابة ، لكنه مشروع بحسب الحاجة ، وهكذا يشرع لمصلي الجمعة والعيد على هذا الوجه "
وأما التطيُّب ، فقد ثبت في السنة :
ففي "الصحيحين " عن عائشة رضي اللَّه عنها قالت : " كنت أطيب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم، ولحله بالماء قبل أن يطوف بالبيت ".
وقالت : " كأني أنظر إلى وبيص المسك في مفارق رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وهو محرم".
وفي رواية لمسلم : " كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يحرم يتطيب بأطيب ما يجد ، ثم أرى وبيص الدُّهن في رأسه ولحيته بعد ذلك " .
قال النووي رحمه اللَّه : " وفيه دلاله على استحباب الطيب عند إرادة الإحرام ، وأنه لا بأس باستدامته بعد الإحرام ، وإنما يحرم ابتداؤه في الإحرام "
وقولها : " كنت أطَّيب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم " المراد تطييب بدنه ، لا ثيابه، لقولها: " ثم أرى وبيص الدهن في رأسه ولحيته " .
وأما ثياب الإحرام فينهى عن تطييبها ، لما ثبت في "الصحيحين" وغيرهما عن ابن عمر رضي اللَّه عنهما مرفوعاً : ".. ولا يلبس ثوباً مسَّه زعفران أو ورس" .
فائدة : قال ابن مفلح رحمه اللَّه : " ويتوجّه أنه يستحب أن يستقبل القبلة عند إحرامه ، صح عن ابن عمر "
قلت : ثبت في"صحيح البخاري " عن نافع قال : " كان ابن عمر رضي اللَّه عنهما إذا صلى الغداة بذي الحليفة ، أمر براحلته فرحلت، فإذا استوت به استقبل القبلة ، ثم يلبي .." وبوب عليه البخاري : باب الإهلال مستقبل القبلة .
الوقفة الثالثة :إظهاره صلى الله عليه وسلم توحيد اللَّه عز وجل في شعائر الحج
1- فمن ذلك : التلبية ، فقد قال جابر رضي اللَّه عنه : " فأهل بالتوحيد : لبيك اللَّهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة ، لك والملك لا شريك لك " .
أطلق جابر رضي اللَّه عنه على هذه التلبية بأنها توحيد ، وهذا حق فإنها تشتمل على أنواع التوحيد كلها .
ففي قوله "والملك" إثبات توحيد الربوبية ، وإثبات توحيد الربوبية مستلزم لإثبات الألوهية .
وفي قوله : " لبيك لا شريك لك " إثبات توحيد الألوهية ، لا شريك له عز وجل في ملكه ، ولا شريك له في عبادته ، فنفي الشريك عنه يتضمن إفراده بالعبادة .
وفي قوله : " إن الحمد والنعمة" إثبات توحيد الأسماء والصفات فالحمد : وصف المحمود بالكمال مع المحبة والتعظيم .
والنعمة : أي الإنعام ، فالنعمة للَّه ، وهى من صفات الأفعال .
وفي قوله : " لا شريك لك " إثبات الأسماء والصفات من غير تحريف ولا تعطيل ، ومن غير تكييف ولا تمثيل
قال الشيخ ابن سعدي رحمه الله : " ولهذا قال جابر رضي الله عنه: فأهل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتوحيد ، لأن قول الملبي : لبيك اللهم لبيك ، التزام لعبودية ربه ، وتكرير لهذا الالتزام بطمأنينة نفس وانشراح صدر ، ثم إثبات جميع المحامد وأنواع الثناء والملك العظيم لله تعالى ، ونفي الشريك عنه في ألوهيته وربوبيته وحمده وملكه ، وهذا حقيقة التوحيد..."
وقد روى مسلم عن ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال :كان المشركون يقولون : لبيك لا شريك لك ، قال: فيقول رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم " ويلكم قدٍ قدٍ " ، فيقولون : إلا شريكاٌ هو لك ، تملكه وما ملك ، يقولون هذا وهم يطوفون بالبيت .
وقوله " قدٍ قدٍ" يعني يكفي يكفي ، اقتصروا على هذا ، لكنهم يزيدون على هذا قولهم " إلا شريكاً هو لك تملكه وما ملك ".
قال القرطبي رحمه اللَّه : قوله : " قدٍ قدٍ" أي : حسبكم التوحيد ، ينهاهم عن الشريك "
فاللَّه عز وجل هو المعبود ، وهو المرجو ، وهو المدعو وحده لا إله إلا هو في ربوبيته ، وألوهيته وأسمائه وصفاته ، وهو الملجأ والمعاذ (وإذا مسكم الضر فإليه تجأرون ) ، من الذي دعاه فردَّه ! ، ومن الذي لجأ إليه وتضرع إليه وانكسر بين يديه ولم يدفع الضراء والبأساء عنه ! فسبحانه من إله ما أحكمه وأحلمه وألطفه بعباده .
ومن كانت هذه أوصافه فلا يجوز صرف نوع من أنواع العبادة لغيره. قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه اللَّه : " من صرف شيئاً من أنواع العبادة لغير اللَّه فهو مشرك كافر "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسم

avatar

العمر : 33
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : do the do be4 the do will do u
نقاط : 11306
السٌّمعَة 2

مُساهمةموضوع: رد: وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم 1   10/28/2008, 17:10

لا اله الا الله محمد رسول الله
مشكور على هالمعلومات القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الفرقلس :: ۞ ديوانية الفرقلس ۞ :: إسلاميات موقع الفرقلس-