موقع الفرقلس
يمكنك مشاهدة جميع أقسام موقع الفرقلس ((كزائر))

لكن لا يمكنك المشاركة بالمواضيع إلا بعد التسجيل

اذا كنت تملك عضوية في موقع الفرقلس اختر ((دخول))

اذا كنت ترغب بأن تصبح عضو في موقع الفرقلس اختر ((تسجيل))

موقع الفرقلس

موقع الفرقلس الرسمي على شبكة الانترنت : WWW.FRKLS.COM
 
الرئيسيةموقع الفرقلسمكتبة الصوربحـثبريد موقع الفرقلسدليل هاتف الفرقلسلوحة المفاتيح العربيةخدمة الترجمةخريطة الفرقلسالقرآن الكريمالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 دير بالك وخليك حريص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غصني وافتخر

avatar

العمر : 37
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 10794
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: دير بالك وخليك حريص   1/2/2008, 19:37


آخر ضحايا الأخطاء الطبية ..دخل المشفى لإجراء جراحة في العين وخرج إلى "الآخرة"
تحقيقات

قصة أخرى من قصص الأخطاء الطبية والإهمال التي تبدأ بمشكلة صغيرة وتنتهي بمأساة, لتخطف هذه المرة الحياة من طفل لما يتجاوز الثامنة من عمره والوحيد لأهله.


بدأت قصة الطفل مقداد أحمد خضر ,من مواليد صافيتا عام 1999, ثالث أيام عيد الأضحى الفائت بينما كان يشارك الاطفال إطلاق ألعاب نارية حين إنفجرت إحداها بوجهه مسببة له ضرراً في عينيه ولدى قيام والده بإسعافه الى أحد أطباء القرية شخص حالته بجرح في القزحية ونصح والده بنقله إلى مشفى الباسل بطرطوس كون حالة أهل الطفل المادية لا تسمح لهم بنقله إلى مشفى خاص, وفعلاً كان ذلك.
والد الطفل روى لـ سيريانيوز القصة بعد نقله الى مشفى الباسل قائلا "دخلنا إلى قسم الإسعاف وبعد حوالي نصف ساعة أتى الطبيب ( س ، ع ) الذي قام بعدة فحوصات وأخبرنا أن الطفل بحاجة على الفور لعملية إسعافية لشبك القزحية في العين."
ويتابع الوالد "ولدى سؤالي الطبيب عن مدى خطورة هذه العملية طمأنني بأن العملية ستكون ناجحة و لا تحتاج لأكثر من ساعة لإنهائها, وفعلاً بعد ساعة ونصف كانت غرفة العمليات جاهزة بسبب خطورة وضع الطفل ودخلت غرفة العمليات برفقته وعندما طلب مني الممرضين مغادرة الغرفة قال لي مقداد وكانت آخر ماقاله "باي باي بابا" وكأنه يعلم أنه أخر مره سيراني فيها".
ويتابع والد مقداد"كنا مطمئنين جدا لكلام الطبيب لكن بعد مضي حوالي ثلاثة أرباع الساعة وإذ بممرضة تخرج مسرعة و تنادي لأحد الممرضين (بسرعة بسرعة بدنا جرة أوكسجين), ولم تنس أن تطمئنني لدى إستفساري عن الموضوع, قبل أن يخرج مباشرة طبيب التخدير ( م ع م ) ليجيبني بكلمة (إطمئن), إلا أن قلقي إزداد هنا على حالة ولدي بعد مضي الساعة والربع في غرفة العمليات ومن ثم ساعتين أخريتين أي أن العملية إستغرقت أكثرمن ثلاث ساعات في حين يفترض بمثل هذه العملية عن تنتهي في أقل من ساعة".
ويروي الوالد "انتهت العملية وخرج الأطباء وعند سؤالي الدكتور ( م ) عن سببب التأخر في العملية أجاب أن "مقداد أصيب ببعض الإختلاجات وتوقف قلبه عن العمل وبعدها أنعشناه".
ويمضي الوالد قائلا "بعد إعادة انعاش القلب أدخل مقداد إلى غرفة العناية المشددة على أمل أن يستيقظ من التخدير ولكن مضى يوم بأكمله ولم يستيقظ حتى بطريق الصدفة سمعت أحد الممرضين يتكلم مع زملائه عن خطأ تعرض له الطبيب أثناء العملية الجراحية وهو دخول انبوب الهواء إلى المري فيما كان من المفترض أن يدخل الرئتين, وبقي الطفل على هذه الحالة حوالي ربع ساعة".
رئيس شعبة التخدير "يهدد"
وقال والد مقداد إنه "سمع الممرضين يتحدثون عن رئيس شعبة التخدير في المشفى الذي هدد الأطباء والممرضين بالفصل من المشفى إذا سرب أحدهم خبر عطل جهاز التخدير في المشفى", ويضيف "هنا في الحقيقة بدأت أخاف على ولدي في حين مضى اليوم الثاني ولم يستيقظ وبدأت أشعر بشيء يخفيه الأطباء عني فقررت نقله إلى مشفى الخميني بدمشق, وفعلا ً كان هذا في اليوم الثالث وكان رأي الطبيب ( ع ) في مشفى الخميني أن وضع الطفل الآن هو نتيجة خطأ تخديري وهو في حالة موت سريري نتيجة خثار جيوب وريدي معمم وإنذار سيء, أي بمعنى موت بطيء و لا أمل من هذه الحالة في الشفاء".
اليوم التاسع ولم يستيقظ ..مقداد
استحصل والد مقداد ,لدى تأكده من حالة ولده, على تقرير طبي من مشفى الخميني وعاد بطفله إلى مشفى الباسل دون ان يطرأ على حالته أي تغيير, الا أنه "حمل مباشرة الطبيب المشرف على تخدير الطفل داخل العملية إضافة إلى طالبة طب سنة رابعة تدعى (ر.ع)مسؤولية ماجرى لمقداد, متسائلا عن كيفية السماح لطالبة طب سنة رابعة بالتدرب بأرواح الناس".
ولدى سؤال سيريانيوز الطبيب المسؤول ( م.ع.م ) حول الموضوع قال إن "كل هذه الإتهامات ليس لها أساس من الصحة والطفل إستيقظ من العملية بعد نصف ساعة, ولكنه عاد ودخل في غيبوبة وهناك شهود على هذا الموضوع."
وحول وضعه الحالي أجاب إن "وضعه الحالي نتيجة التهاب جيوب والتهاب قصبات وهذه الإلتهابات ممكن أن تنتقل إلى الدماغ وتسبب له مثل هذه المشاكل التي يعانيها الآن".
مقداد يفارق الحياة صباح اليوم الاثنين
وعلمت سيريانيوز أثناء إعداد هذه المادة ومن والد الطفل مقداد أن ولده فارق الحياة صباح اليوم الاثنين مكتفياً بالقول راضياً بقضاء الله وقدره إنه "يضع القضية أمام القضاء ليقول كلمته حيث يتم حالياً تشريح الجثة للوقوف على أسباب وفاة مقداد الحقيقية ووفق الأصول ".

وتكررت في الآونة الاخيرة ضحايا الأخطاء الطبية لعمليات بسيطة تنتهي بمأساة فقد سبق مقداد الطفل "مجد المصري" الذي توفي في غرفة عمليات مشفى الأطفال التخصصي بحلب الذي خلص تقرير لجنة مختصة انه كان من الممكن تجنب وفاته لو كانت المراقبة أفضل وبالشكل الصحيح , ولو كان هناك عدد من العناصر الكافية في غرفة العمليات, وحملت المسؤولية القانونية للطبيب المخدر بنسبة 65 % والمشفى بنسبة 25 % والطبيب الجراح بنسبة 10 %.
كما فقدت شابة بالغة 30 من العمر حياتها لدى تبرعها بكليتها إلى ابنة أخيها البالغة 22 عاما بعد عملية نقل الكلية منها.
موضوع منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسن درويش

avatar

العمر : 34
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

التوقيع : نحن قوم لا توسط بيننا لنا ........ الصدر دون العالمين او القبر
نقاط : 10809
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: دير بالك وخليك حريص   1/5/2008, 06:24

بكاء الله يرحمو بس لازم اشد العقاب ب الاطباءالي غلطو و ساهمو ب موتوه حتى يكونو عبره ل غيرهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
براء

avatar

العمر : 37
أتقبل المزاح أتقبل المزاح :
0 / 1000 / 100

نقاط : 10770
السٌّمعَة 0

مُساهمةموضوع: رد: دير بالك وخليك حريص   1/5/2008, 15:20

يا حرام الله يصبر اهله بس لازم المحاسبه والعقاب للاطباء المهملين حتى يكونو عبره ل غيرهم معقوله ارواح الناس رخيصه هيك _لازم اعدام للطبيب_ لالالا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دير بالك وخليك حريص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1



صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الفرقلس :: ۞ ديوانية الفرقلس ۞ :: فرقلس الصحة-